زيدان يكشف سر استبدال رودريجيز دائما

موقع وشات الخليج يقدم لكم سر استبدال زيدان لخاميس

لم يتمكن الكولومبي خاميس رودريجيز، لاعب ريال مدريد، من إخفاء غضبه تجاه مدربه زين الدين زيدان، عندما أخرجه خلال مباراة أمس، الأربعاء، أمام ليجانيس، التي انتهت لصالح الفريق الملكي بنتيجة (4-2)، في الوقت الذي أبدى فيه المدرب تفهمه لرد فعل اللاعب، مكذبًا أيضًا الأخبار التي تشير لسوء العلاقة بينهما.

وأكد زيدان، خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة، “لم أتحدث مع خاميس، ومن الطبيعي أن اللاعب يريد أن يلعب المباراة بأكملها، وفي النهاية هي أشياء تحدث. الأمر انتهى، والأهم هي المباراة التي قدمها. لقد لعب جيدا”.

وأوضح المدرب الفرنسي السبب وراء استبدال رودريجيز، الذي لم يلعب أي مباراة بشكل كامل منذ 10 ديسمبر/ كانون أول الماضي، ولا يشارك كأساسي كثيرا مع الفريق.

وقال في هذا الصدد “ليس هناك أي مشكلة مع خاميس، على العكس تماما. نعم أنا أغيره كثيرا لأن هذا يحدث مع لاعبي الهجوم، لأنهم أول من عليك إخراجهم من الملعب كونهم يبذلون مجهودا كبيرا. هذا يحدث كثيرا مع كريم (بنزيمة)”.

وأضاف “أنا سعيد للغاية بخاميس، ومن الطبيعي أن يغضب لأنه يريد اللعب، لكن ليس هناك أي أمر سيء بيننا. أنا أنظر لصالح الفريق، أتفهم شعوره بالغضب ولكنه مهم مثل بقية اللاعبين وسيظل هكذا بالنسبة لي وللفريق”.

“رهاني ليس مقامرة”

وأكد زيدان أن إجراء 9 تغييرات على تشكيل الفريق “لم يكن مقامرة”، ودافع، في الوقت ذاته، عن أنه يمتلك “قائمة جيدة للغاية” من اللاعبين تساعده على عملية التدوير.

وقال “رهاني لم يكن مقامرة، من الطبيعي إجراء هذا الأمر لأنني أشاهد جميع اللاعبين وهم يتدربون طيلة الأسبوع وعند اختيار التشكيل، لدي الإمكانية لتغيير عناصر كثيرة. بالطبع تشعر بالسعادة عندما تجري هذه التغييرات ويقدم اللاعبون مباراة جيدة. لدي قائمة جيدة للغاية من اللاعبين”.

وأثنى زيدان على تألق اللاعب الواعد ماركو أسينسيو على الرغم من عدم مشاركته باستمرار، قائلا “قدم مباراة كبيرة، وندرك قيمته، ومن الجيد أن جميع اللاعبين يضعونك في حيرة عند اختيار التشكيل، هذا هو عملهم. سيستمر الأمر حتى النهاية، وسنحتاج لجميع اللاعبين. الجميع في نفس القارب ونحن نقدم عملا مهما”.

وأتم “بدأنا المباراة بشكل جيد وسجلنا 3 أهداف، لكن الأمور تغيرت في غضون دقيقتين، ومن الواضح أن استقبال هدفين في دقيقتين هو تقصير من جانبنا من ناحية التركيز. وفي الشوط الثاني سيطرنا على المباراة وسجلنا هدفا آخر. يجب نسيان الدقائق التي كادت تكلفنا أشياء كثيرة”.

وبهذه النتيجة يستعيد ريال مدريد صدارة الليجا سريعا من الغريم التقليدي برشلونة، 69 نقطة، الذي فاز على إشبيلية في وقت سابق من أمس، بثلاثية نظيفة على ملعب “الكامب نو”، وذلك بعدما رفع الفريق الملكي رصيده لـ71 نقطة، مع تبقي مباراة مؤجلة له أمام سيلتا فيجو.

ويأتي هذا الانتصار ليعطي دفعة معنوية لرجال الفرنسي زين الدين زيدان قبل موقعة السبت المقبل أمام الجار أتلتيكو مدريد في “ديربي العاصمة” على ملعب “سانتياجو برنابيو”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *