الطفل مفرط النشاط والحركة الكثير من الإزعاج للمحيطين به

يسبب الطفل مفرط النشاط والحركة الكثير من الإزعاج للمحيطين به ، كما يقوم بتشتيت إنتباه والديه مما يعرقلهم عن تأدية

أعمالهم خارج وداخل المنزل بالشكل الملائم ، ويتميز الطفل مفرط الحركه بأنه لا يهدأ أبد وقد يعاني من عدم القدرة على التركيز في بعض الأوقات ، ولا يحتاج هذا الطفل لتكون صارما معه حتى تتحكم في قدراته العقليه وتحاول تهدئة نشاطة فقط ، بل يجب مراقبة أنواع الأطعمة التي يتناولها والتي تؤثر بشكل كبير في حالته .
يعاني الطفل مفرط الحركة من النحافة ونقص العناصر الغذائية في جسمه ، حتى بعد إطعامه وتزويده بالأنواع الجيدة والصحية من الطعام ، ويرجع ذلك إلى أن هذا الطفل يحتاج إلى نظام غذائي معين يحتوي على البروتينات والعناصر الغذائية الغنية ، والتي يمكنها التحكم في وظائف المخ ، تمدهم بالبروتين اللازم وتعمل على تهدئتهم أيضا ، فيوجد بعض الأطعمة الغنية بالبروتين مثل المكسرات تكون جيدة لصحة المخ وخصوصا اللوز ، ولتقليل نشاط الطفل مفرط الحركة هناك خطوات محددة للنظام الغذائي الخاص به والتي يجب إتباعها .
خطوات النظام الغذائي للطفل مفرط الحركة “هيبر أكتيف” :

1- النظام الغذائي : يلعب النظام الغذائي دورا هاما في تهدئة نشاط الطفل مفرط الحركة ، لذلك يجب أن يتضمن الأطعمة الصحية والغنية بالعناصر الغذائية اللازمة ، فهناك بعض هذه الأطعمة التي تسد العجز في الجسم مثل الفاصوليا ، اللحوم اللينة ، البيض ، الجبن والمكسرات ، كما يجب تجنب الأطعمة التي تسبب له زيادة الحركة وفرط النشاط .
2- دهون الأوميجا 3 : تعتبر الأطعمة الغنية بالأوميجا33 من الأنواع الجيدة لصحة العقل والتي تؤثر إيجابيا على الطفل كثير الحركة ، لذلك يجب أن يتضمن النظام الغذائي لهذا الطفل هذه الأطعمة ومنها السمك وخصوصا التونة والسلمون ، كما يجب إضافة بعض المكسرات مثل الجوز “عين الجمل” واللوز .
3- الأطعمة المهدئة : يجب إضافة الأطعمة التي تعمل على هدوء وإسترخاء الأطفال ذوي فرط النشاط ، حيث تحتوي هذه الأطعمة على الماغنسيوم والكاسيوم ، واللذان يتحكمان في وظائف المخ ويعملان على تحسين القدرة على التركيز والإنتباه ، ومن أهم هذه الأطعمة الأفوكادو الغني بالماغنسيوم والبوتاسيوم إلى جانب الدهون الأحادية المشبعة ، والتي تعمل على إستقرار ضغط الدم وتقلل التوتر أيضا .
4- المواد الحافظة والإصطناعية : تعمل كل من المواد الحافظة ومكسبات الألوان على تعطيل وظائف المخ المرتبطة بالجهاز العصبي ، مما يؤثر على مستوى الأدرينالين في الجسم ، لذلك يجب تجنب المنتجات التي تحتوي على المواد الحافظة والمحليات الاصطناعية ، لأنها تؤثر أيضا على مستوى السكر في الدم .
5- توازن سكر الدم : يتناول الطفل مفرط النشاط كمية كبيرة من السكر عادة أكثر من الآخرين ، يؤدي ذلك إلى زيادة الجلوكوز في الجسم ، مما يعمل على زيادة حركة ونشاط الطفل كنتيجة طبيعية لذلك ، فزيادة عملية الميتابوليزم ليست فقط المشكلة ، ولكن يجب أيضا الحفاظ على معدلات السكر في الدم للطفل والوقاية من مرض السكري .
6- أشياء يمكن إضافتها لهذا النظام : هناك بعض أنواع الفاكهة التي تساعد على تهدئة الطفل مثل الخوخ ، المانجو ، التوت والبرتقال ، كما يمكن إضافة بعض الخضروات مثل عيدان الكرفس ، الجزر الصغير ، الملفوف والقرنبيط ، بالإضافة إلى ذلك فالزبادي و الجبن القريش من أهم المنتجات التي يجب إضافتها لحمية الطفل مفرط الحركة ، وتعتبر الألياف الموجودة في حبوب الفطور والحبوب الكاملة جيدة أيضا ، ويجب التأكد من إضافة البيض والحليب لأنهما من الأطعمة الغنية بالكالسيوم فهذا الطفل يحتاج إلى عظام قوية وسميكة .

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *